أعضاء برلمان الطالب يطالبون ببيئة مدرسية جاذبة وإعادة النظر في نسب القبول بالجامعة

أكد أعضاء برلمان الطالب أن المشكلة التعليمية ليست مشكلة فرد أو طالب أو معلم أو وزير بل هي مشكلة منظومة تعليمية متكاملة، معتبرين أن الحل هو تعاون الجميع لحل كل القضايا وتوفير بيئة تعليمية مناسبة.
وشدد الطلبة  خلال جلسة برلمان الطالب الرابع على ضرورة الاهتمام بالمدارس وتطويرها لتكون بيئة جاذبة ومهيأة لراحة الطلاب وليست منفرة.
وتضمن البند الأول تطوير المدرسة لتكون بيئة جاذبة من خلال توفير المناخ الملائم وتخصيص حصص لممارسة الأنشطة الترفيهية والمواهب الطلابية مع تفصيل دور الأنشطة المدرسية.
وتساءل الطلبة عن الميزانية اللازمة لتوفير المواد العلمية وزيادة المختبرات وتوفير صيانة دورية للمختبرات، حتى لا يؤثر ذلك سلبا على الطالب في التحصيل العلمي وتطبيق التجارب العلمية.
ودعا الطلبة وزير التربية إلى تخصيص حصة دراسية إبداعية يومية لاستكشاف مواهب الطلاب وتحديد نسبة معينة من الطلاب للدخول في هذه الأنشطة، مستغربين ندرة الحصص العملية مقارنة بالنظرية.
وطالبوا برعاية الموهوبين حيث لدى الكويت معهد عالٍ للفنون الموسيقية والمسرحية وأوبرا، لذا يجب أن تضع الحكومة الموهوبين في عيونها.
وبخصوص الرياضة طالبوا الحكومة بتغيير نهجها تجاه الرياضة خاصة أن الرياضة طموح وهدف ويجب أن تكون مشروع دولة والدولة لا تهتم بالشباب الرياضي أو الشباب الموهوب.
وطالبوا بتكريم الطلبة الذين حصلوا على ميداليات للكويت وتوفير ملاعب رياضية بالمدرسة وتفعيل دور الأندية المسائية ووجود حصص تربية بدنية ورجوع التجنيد.
وخلال مناقشتهم البند الثاني الخاص بإعادة النظر في نظام توزيع الدرجات وإلغاء نظام الفترتين والعودة لنظام الفترات الأربع، طالب النواب بإعادة النظر في هذا النظام، متسائلين عن الهدف من نظام الفترتين؟
وطالب الطلبة برفع درجات الاختبار القصير وخفض نسب القبول في الجامعات، معتبرين أن وزارة التربية ليس لديها الحق في منعهم من حق الاطلاع على ورقة الاختبار لأسباب غير منطقية وهو حق مقدس لهم.
ورأى الطلبة أن نظام الفترتين هو الأمثل من حيث الدراسة، فيما رأى آخرون أن نظام الفترات الأربع هو الأنسب حتى لا يركن الطلاب إلى الراحة، مطالبين بإعادة نظام اختبار الورقتين ورفع درجة الشفوي.
وطالب الطلبة خلال مناقشتهم البند الخاص بإعادة النظر في نسب القبول بجامعة الكويت وامتحانات القدرات الجامعية، بإعادة النظر في امتحانات القدرات الجامعية، وتحديد وقت للاختبار ليزامن فترات القبول بالجامعة.
واستغرب الطلبة عدم إنجاز المشاريع التعليمية حتى الآن ومنها مباني جامعة الشدادية والتي لم تنته منذ 14 سنة، داعين إلى استيعاب جامعة الكويت الأعداد المتزايدة من الخريجين.
وأما بند مناقشة المناهج الدراسية وطرق تدريس وتنويع مواد الاختيار الحر فقد طالب النواب بإعادة النظر في المناهج الدراسية وطرق تدريس وتنويع مواد الاختبار الحر.
وأكدوا أن مادة الاختيار الحر يجب أن تكون وسيلة للثقافة العامة متمنين أن تحول إلى حصص تفيد الطالب مثل حصص البحث العلمي والأدب العربي.
ودعوا وزارة التربية إلى تعديل المناهج الدراسية للأفضل، معتبرين أن تلك المناهج ثقيلة وعقيمة ولا تشبع رغبات الطالب ولا يوجد توازن بين المواد العلمية والأدبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *